استخدام الليزر في علاج الأسنان

استخدام الليزر في علاج الأسنان

استخدام الليزر في علاج الأسنان طريقة دقيقة وفعالة لتطبيق الكثير من إجراءات علاج الأسنان واللثة، يشمل ذلك من:

  • تبييض الأسنان
  • اكتشاف التسوس
  • إعداد الأسنان للحشو.
  • تقليل حساسية الأسنان.
  • إطالة التاج.
  • إعادة تشكيل نسيج اللثة.
  • تحرير حركة اللسان.
  • إزالة الأنسجة الزائدة.

يعد استخدام الليزر طريقة فعالة لأنه يسمح لطبيب الأسنان أن يعالج بعض الأجزاء بداخل الفم بفعالية أكبر دون الإضرار بالأجزاء المجاورة، يتمكن أطباء الأسنان من تطوير هذه الطريقة لان بإمكانهم التحكم في كل من الطاقة المندفعة ومدة التعرض للعلاج. هذه الإجراءات العلاجيت تقلل الشعور بالألم والمدة اللازمة العافية.

استخدام الليزر في طب الأسنان مناسب جدًا للأشخاص القلقين أو المرضى الذين يحتاجون قدرًا كبيرًا من الراحة والأمان، يمتلك حاليًا ستة بالمائة من الأطباء جهاز ليزر للعمل على الأنسجة اللينة وهذا العدد في تزايد مستمر.

مميزات استخدام الليزر في علاج الأسنان

أهم فوائد استخدام الليزر في طب الأسنان هي:

باستخدامه لن يتطلب علاج الأنسجة اللينة استخدام الغرز الجراحية
بعض الإجراءات لن تتطلب استخدام التخدير.
الليزر يساعد على تجلط الدم، لذا فالنزيف يكون قليلاً جدًا.
يعمل الليزر على تعقيم المنطقة التي يتم علاجها لذا فإن العدوى البكتيرية تقل.
تقليل الضرر الذي سيلحق بالأجزاء المجاورة للمكان الذي يتم علاجه.
التئام أسرع للجروح وإعادة تجديد الأنسجة.

تطبيقات الليزر في طب الأسنان

يستخدم أطباء الأسنان هذه التقنية المتطورة في إجراءات شائعة وروتينية وإجراءات غير شائعة، هناك بعض الإجراءات لا يمكن تطبيقها بدون استخدام الليزر.

الأنسجة الصلبة، الأسنان، واستخدام الليزر

الكشف المبكر عن التسوس: يمكن اكتشاف تسوس الأسنان مبكرًا حين يميّز الليزر نواتج تحلل الأسنان الناتجة عن التسوس.
الحشو: : لم يعد استخدام المخدر الموضعي وآلات الحفر التقليدية أمرًا ضروريًا، الليزر يعمل على قتل البكتيريا في موضع النخر مما يحسن إعادته لوضعه. ولكن لسوء الحظ لا يمكن الاستفادة من الليزر في تطبيق بعض أنواع الحشوات والتيجان والحشو المملغم.
الأسنان الحساسة: يستخدم الليزر في غلق القنوات الموجودة في جذر السن والمسؤولة عن زيادة حساسية السن للمأكولات والمشروبات الساخنة والباردة.

استخدام الليزر في علاج اللثة والأنسجة الرخوة

إطالة التاج: عن طريق إعادة تشكيل اللثة، يمكن الكشف عن بناء السن السليم، مما يمنحنا أساساً اقوى.
الابتسامة التي تظهر جزءًا من اللثة: حيث تتم إعادة تشكيل اللثة للكشف عن جزء أكبر من الأسنان لخلق توازن في الابتسامة.
توصيل اللجام: هذا العلاج مثالي للأطفال الذين لا يتمكنون من الرضاعة الطبيعية بشكل سليم نتيجة محدودية حركة اللسان، كما يفيد الإجراء في حالة الأطفال الأكبر سنًا المصابون باللسان المعقود أو الكبار في حالة صعوبة الكلام.
• إزالة الأورام اللثوية: يعمل هذا الإجراء على إزالة الأنسجة اللينة الزائدة من اللثة والتي يتسبب بظهورها استخدام أطقم أسنان ذات حجم غير ملائم.

بادروا بالحجز
[Total: 26    Average: 2.4/5]